Too Early

Too Early

هناك الكثير من الدراسات التي تلقي الضوء على أهمية القراءة لابنتك من سن مبكرة. بل أن البعض يشير إلى أنه كلما تعرضت الطفلة لروافد ثقافية في وقت مبكر من خلال قراءة الكتب، زادت فرصها في أن تصبح متحدثة لبقة و تتعلّم بشكل أسرع. و لكن حتى الفتيات اللاتي تكون منازلهن مليئة بالكتب يمكن أن يواجهن بعض الصعوبات للاستمتاع بالقراءة. فكيف تنمين حب ابنتك لقراءة القصص؟

نحن لا نتحدث فقط عن الأخبار الخاصة بك هنا. الأطفال غالبا ما يقلددون أبائهم، و هذه إحدى أفضل الطرق لغرس حب القراءة من خلال عرض هذا السلوك على نفسك. فبمجرد قراءة صحيفة، رواية، كتاب فكاهي أو حتى أحد كتب ابنتك، أي شيء يظهر لابنتك أن هذه العادة جزء من روتينك

من بين أفضل الطرق لتعليم ابنتك ان تعززي الشعور بالاستقلالية في نفسها و تظهري لها ثقتك في تحديد الخيار الصحيح فيما يتعلق باختيار ملابسها و لعبها و كتبهاز من الناحية العملية المثلى، يجب ان تحددي الاختيار لها ما بين 2 أو 3 خيارات حتى لا تصاب بالارتباك. كما يمكنك تحديد عدد قليل من الكتب المسبقة المناسبة لعمرها من كتب الم}لف المفضل لها أو مجموعة أميركن جيرل قبل عرض الخيارات عليها.

تقبل الفتاة على الاهتمام بنشاط ما عندما يشاركهن صديقاتها المرح. اسمحي لها باختيار عدد قليل من الأصدقاء المقربين، و يمكن ان تقترح كل منهمن 3 كتب للقراءة. كما يمكنك استضافتهن في منزلك أو في مقهى قريب مثل الكبار لمناقشة الكتّاب المفضلين لديهن و هن يشربن القهوة.

سوف تقبل ابنتك على القراءة دون تردد، و لكن في حالة حدوث العكس، لا تصري على حدوث ذلك. حب القراءة قد يستغرق بعض الوقت و المساحة. حاولي أن تخصصي ركن صغير لإضافة بعض الكتب ذات الصلة بمرحلتها العمرية و حوليه إلى مساحة مريحة للقراءة. حتى لو لم تستفد من ذلك على الفور، فإنها ستكتشف هذا الركن في نهاية المطاف و سوف تعيش أروع المغامرات حول العالم و هي تقرأ كتبها من ذلك الركن المريح!

مواضيع ذات صلة